بيان الاتحاد النسائي البحريني في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة 25 نوفمبر 2021

Read More

بيان التأمينات بعد اعتماد تعديلات العمال

Read More

الاتحاد النسائي البحريني يرفض المساس بحقوق المتقاعدات و3% حقٌ من حقوقهن، وليست منحة لتتقطع من قبل أي جهة

Read More

مقتطفات من كلمة المجتمع المدني بشأن آثار جائحة الكورونا الكوفيد – 19 على النساء والفتيات التي أعدته وقرأته منظمة الاوراوIWRAW لجنوب وشرق آسيا والمحيط الهادي

Read More

نصدق الناجيات وإلى إلغاء المادة “353” – مقال للدكتورة منى عباس

Read More

بمناسبة 8 مارس 2020 الاتحاد النسائي البحريني يهنئ نساء البحرين ونساء العالم بيومهن، ويؤكد سعيه لتكاتف الجهود من اجل اتحاد نسائي قوي مواصلة العمل على اصلاح القوانين التمييزية نحو مبدأ المواطنة المتساوية أمام القانون، وتمكين المنظمات الأهلية من أدوارها التطوعية

تحتفل الأمم المتحدة هذا العام 2020 بيوم المرأة العالمي تحت شعار “أنا جيل المساواة :إعمال حقوق المرأة “،  ويهدف هذا الشعار إلى الاحتفاء بالأجيال التي ناضلت من اجل حقوق المرأة، ودعم قضاياها وضمان مستقبل الاجيال القادمة .

ويأتي يوم المرأة العالمي هذا العام متزامنا مع الذكرى ال 25 لإعلان ومنهاج عمل بيجين، والذي يعد خارطة الطريق الأكثر تفصيلا  في ما يتعلق بتمكين المرأة والفتاة في كل انحاء العالم، مستندا إلى القانون الدولي ومؤكدا على ان حقوق المرأة جزء لا يتجزأ من حقوق الإنسان، ومطالبا الدول بحماية تلك الحقوق.

كما ويتزامن أيضا مع الذكرى العاشرة لتأسيس هيئة الأمم المتحدة للمرأة، ومرور خمس سنوات منذ إعلان أهداف التنمية المستدامة، والذكرى العشرين لقرار مجلس الأمن 1325 بشأن المرأة والسلام والأمن ، الذي يدعو فيما يدعو اليه كافة الدول للعمل على زيادة مشاركة المرأة في صنع القرار وحمايتها من العنف الجسدي والتمييز.

إن الاحتفال باليوم الدولي للمرأة مناسبة مهمة لمراجعة كل ما  يتعلق بمفهوم الحقوق والمساواة، وتسليط الضوء على القضايا الهامة التي ناضلت دفاعا عنها أجيال من النساء والفتيات ولازلن.

إن الاتحاد النسائي البحريني وكل الجمعيات النسائية المنضوية تحت مظلته يغتنمون هذه المناسبة، للتأكيد على أهمية استكمال المسيرة المطلبية نحو النهوض بواقع المرأة الى حالة المساواة الفعلية، لتتوائم ومضامين الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها المملكة وأهداف التنمية المستدامة.

ومن هذا المنطلق فان الاتحاد النسائي البحريني، ودعما وتعزيزا لدوره التطوعي وتثمينا لعطاءات كوادره التطوعية، فانه يدعو وزارة العمل والتنمية  الاجتماعية إعادة النظر في تعميمها الأخير باستبعاد الأعضاء المنتمين إلى جمعيات سياسية منحلة من إدارة منظمات المجتمع المدني . إن هذا التعميم وعلى الرغم من استناده على القانون رقم (36) لسنة 2018 بتعديل المادة (43) من  قانون الجمعيات والأندية الاجتماعية والثقافية والهيئات الخاصة العاملة في ميدان الشباب والرياضة والمؤسسات الخاصة، إلا أنه يشكل عقبة كبيرة أمام الاتحاد وكافة المنظمات في القيام بمهامها وتحقيق الأهداف والرؤية التي تأسست من أجلها. كما يطالب الاتحاد النسائي وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، تقديم كافة التسهيلات، والتعامل المتوازي والمتكافئ مع مؤسسات المجتمع المدني الاهلية، وتمكينها من اجل استنهاض قوى المجتمع .

ويؤكد الاتحاد النسائي على اهمية التعاون والتنسيق بين المجلس الأعلى للمرأة كجهة رسمية  والاتحاد والجمعيات النسائية كجهة أهلية،  في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بينهما والتي تنص على تحقيق مبادئ الشراكة، من خلال التعاون بين الطرفين في مجالات النهوض بالمرأة البحرينية وتمكينها من المشاركة في عملية التنمية على كافة الاصعدة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، ونشر الوعي بأهمية مشاركتها بصورة فاعلة في الحياة العامة، تنفيذا للخطة الاستراتيجية لنهوض المرأة البحرينية.

وفي هذه المناسبة يؤكد الاتحاد النسائي البحريني على اهمية الاستمرار في مراجعة كافة القوانين للنهوض بالمرأة البحرينية ويدعو الى :

أولا : العمل بشراكة مجتمعية ومؤسسية فاعلة لتعديل القوانين والتشريعات التمييزية، مثل قانون الجنسية ليسمح للمرأة البحرينية المتزوجة من غير بحريني نقل  جنسيتها لأبنائها، والعمل باتجاه تعديل مواد قانون الأسرة البحريني التي يعتريها الكثير من العوار القانوني، وتعديل قانون العقوبات البحريني وإلغاء  المادة (353) من القانون التي تعفي المغتصب من العقاب في حالة زواجه من الضحية، وكذلك تطوير قانون الحماية من العنف الأسري، وإتاحة الاستفادة من قاعدة البيانات والاحصائيات الوطنية للعنف الاسري “تكاتف”.

ثانيا : دعم حقوق المرأة في مجال العمل، وحث  الدولة على توقيع العديد من الاتفاقيات الدولية المساندة لحقوق المرأة ومنها اتفاقيات منظمة العمل الدولية ومنظمة العمل العربية 110 و111 ، ودراسة ومعالجة أوجه التمييز تجاه المرأة العاملة في القطاعين الخاص والعام في مجالات الأجور والترقي وظروف العمل وغيرها.

ثالثا: احلال الوثيقة القانونية من عقد الزواج والتي يعمل الاتحاد النسائي على استكمالها، محل عقد الزواج الحالي، الذي لا ينصف الطرفين ويعلي من مركز الرجل على المرأة.

رابعا: رفع التحفظات عن بنود اتفاقية “السيداو” التي تمس جوهر المساواة وحقوق المرأة الأصيلة.

 

وختاما وبهذه المناسبة يتقدم الاتحاد النسائي بالتحية والتقدير الى المرأة البحرينية الرائدة لإسهاماتها التاريخية ونضالاتها المستمرة والمقدرة على كافة الأصعدة، والتحية للنساء في كافة أنحاء العالم، والتضامن معهن في مطالباتهن الحقوقية والانسانية القائمة على المساواة وعدم التمييز، كما يؤكد الاتحاد النسائي تضامنه مع المرأة في فلسطين والمرأة في كافة أرجاء الوطن العربي ويحيي نضالهن في سبيل تحقيق اهدافهن الانسانية المنشودة.

 

تحية لكل نساء العالم المطالبات بمستقبل أفضل

 

 

الاتحاد النسائي البحريني

8 مارس 2020

Read More

بيان الاتحاد النسائي البحريني بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة 2019

Read More
الأرشيف